Welcome: Guest

National Center for Translation Announces Short List for Refa’a Al-Tahtawi Award

القومي للترجمة يعلن عن القائمة القصيرة لجائزة رفاعة الطهطاوي

أعلنت الأستاذة الدكتورة كاميليا صبحي مديرة المركز القومي للترجمة عن القائمة القصيرة لجائزة رفاعة الطهطاوي،جدير بالذكر انها المرة الأولى في تاريخ الجائزة التي يكون الترشح فيها لجميع الهيئات العلمية والناشرين،وسوف يتم الإعلان عن اسم الفائز بجائزة رفاعة و الشباب في موعد يتحدد قريبًا.

العمل الأول هو كتاب "مصادر الطاقة غير التقليدية" صادر عن المركز القومي للترجمة،من تأليف د.س.شاوهان وس.ك.سريفاستافا ومن ترجمة وتقديم عاطف يوسف محمود ،والمترجم حاصل على درجتي الماجستير والدكتوراة في صناعة الحديد والصلب ، قام بترجمة العديد من الكتب العلمية أهمها "السفر عبر الزمن في كون اينشتاين" من تأليف ريتشارد جوت،"المرجع في روايات الخيال العلمي "لكيث بوكر واّن ماري توماس،"منظومتنا الشمسية بين الصدفة والمصير" من تأليف ستيوارت تيلور،"منظور جديد في كونيات الفيزياء الفلكية" من تأليف مارتن ريس اما المؤلف د.س.شاوهان ،هو نائب رئيس الجامعة الفنية في "لوكناو"،له بحوث مع وكالة ناسا،كما أن له 41 بحثًا في مجال الطاقة،والمؤلف الثاني س.ك.سريفا ستافا ،فهو أستاذ الفيزيائيات في معهد الهندسة والتكنولوجيا بلوكناو،وهو حاصل على الماجستير والدكتوراة في مجال الطاقة غير التقليدية،وله فيها 50 بحثًا .

الكتاب يناقش التطوارات في مجال مصادر الطاقة غير التقليدية وتطبيقاتها،ويتعرض لمواضيع هامة أهمها الخلية الشمسية،الإشعاع الشمسي،معدات تجميع الاشعاع الشمسي،مولدات القوى المغناطيسية،خلية الوقود،المولدات الحرارية الأيونية والحرارية الكهربية،طاقة الرياح،الطاقة الحيوية،طاقة موجات المد والجزر،محطات القوى الكهرومائية متناهية الصغر.

ومن سلسلة الابداع القصصي ،تأتي رواية أومبرتو إيكو الشهيرة "بندول فوكو" الصادرة عن المركز القومي للترجمة، من ترجمة أماني فوزي حبشي و مراجعة حسين محمود،المترجمة حاصلة على الدكتوراة في اللغة الإيطالية من كلية الألسن،حصلت على الجائزة الوطنية للترجمة من وزارة الثقافة الإيطالية في العام 2003على مجمل ترجماتها من الإيطالية إلى العربية.وتعتمد الرواية فى إطارها وأفكارها على مجموعة التفسيرات والتأويلات الباطنية والصوفية عند اليهود، والاسم مشتق من كلمة عبرية تفيد معنى التواتر أو القبول أو التقبل أو ما تلقاه المرء عن السلف، أى التقاليد والتراث وكان يقصد بالكلمة أصلا تراث اليهود الشفوى المتناقل فيما يعرف باسم الشريعة الشفوية، وقد أطلق العارفون بأسرار القبالاة على أنفسهم لقب العارفون بالفيض الربانى .

المؤلف امبرتو ايكو يعد من أهم نقاد السميميوطيقا في العالم،حازت روايته "اسم الورده1980 على نجاح شديد ،تلتها روايات "جزيرة اليوم السابق"،باودولينو"،"الشعلة الغامضة للملكة ليونا".

العمل الثالث هو كتاب "قراءة في رموز المايا"الصادر عن مركز دراسات الكتابات والخطوط بمكتبة الاسكندرية،من تأليف مايكل د.كو وتصوير مارك فان ستون،يضم الكتاب مادة علمية غنية عن حضارة المايا التي ازدهرت في المكسيك وامريكا الوسطى،واكتشفت بقاياه قبل نحو 160 عامًا فقط، يحتوي الكتاب على مقدمة واثنى عشر فصلا بالاضافة الى رسوم وتصاوير كأمثلة توضيحية،ومعجم كامل عن المايا.

ومن سلسلة العلوم الاجتماعية للباحثين الصادرة عن المركز القومي للترجمة، كتاب "نظرات جديدة على الكتابة التاريخية" من تحرير بيتر بوركي و ترجمة قاسم عبده قاسم، والمترجم هو أستاذ تاريخ العصور الوسطى بجامعة الزقازيق وله عدة مؤلفات في تاريخ عصر سلاطين المماليك، والحروب الصليبية والفكر التاريخى، ومنهج البحث، والعلاقة بين الأدب والتاريخ. ترجم عدداً مهماً من الكتب منها: "ما التاريخ الأن"، "تاريخ الحروب الصليبية"، "الفتوح العربية الكبرى"، "التاريخ الوسيط"، "التاريخ الإقتصادى والاجتماعى للدولة العثمانية".

تأتي أهمية في هذا الكتاب أنه يطرح وجهات نظر جديدة في مجال الكتابة التاريخية والتفسير التاريخى. فهو يرصد رصدًا أكاديمياً لفروع جديدة من العلم التاريخى كتبها اثنا عشر شخص من المتخصصين في هذه الفروع، وهى تعكس مدى مواكبة الدراسات التاريخية للتغيرات التى طرأت على العالم الذى نعيش فيه، ومدى انعكاس هذه التغيرات أيضاً على الفكر التاريخى،وتتنوع الفصول بين تاريخ النساء،تاريخ ما وراء البحار،التاريخ الشفاهي،تاريخ القراءة،تاريخ الفكر السياسي،التاريخ البيئي، فلقد شارك بيتر بوركى وهو أستاذ التاريخ الثقافى بجامعة كمبردج أحد عشر باحثاً من الجامعات ومراكز البحوث في أوروبا وفى الولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا بمختلف التخصصات ما بين التاريخ والفنون والزخرفة والطب الإجتماعى والإقتصاد وعلم الإجتماع والمتخصصين أيضاً في علوم البيئة.

الكتاب الخامس و الأخير هو "النظام القديم و الثورة الفرنسية "،صادر عن المركز القومي للترجمة، من تأليف أليكسي دوتوكفيل و ترجمة خليل كلفت ،الذي يعمل منذ بداية الثمانينيات في مجال إعداد المعاجم اللغوية، والترجمة عن الإنجليزية والفرنسية حيث ترجم العديد من الكتب في مجالات الأدب والنقد الأدبى والسياسة والفكر، كما نشر العديد من المقالات والدراسات الثقافية والسياسية واللغوية ومنها كتاب :من أجل نحو عربى جديد". ومن ترجماته في مجال الفكر السياسي والإقتصادى والفلسفى: "مدرسة فرانكفورت : نشأتها ومغزاها- وجهة نظر ماركسية"، "تغريب العالم": دراسة حول دلالة ومغزى وحدود تنميط العالم"، "مصير العالم الثالث"، "الأساطير والميثولوجيات السياسية"، "انهيار النموذج السوفييتى- الأسباب والنتائج"، "حروب القرن الحادى والعشرين: مخاوف واخطار جديدة"، "تجارة عادلة للجميع"

يرسم توكفيل في هذا الكتاب الدى يُعَد واحدا من كلاسيكيات الأدب السياسى، لوحة نابضة بالحياة للمجتمع الفرنسى. في فترة النظام القديم أى السابق لثورة 1789 الفرنسية العظمى. فيما كان يتحول بعمق من نظام إجتماعى إلى نظام إجتماعى آخر وهو يحدد بوضوح طابع هذا التحول ومنطقه وديناميته ومغزاه.

والمؤلف أليكسي دو توكفيل ،مفكر سياسى ومؤرخ وكاتب فرنسى، معروف بتحليلاته العميقة للثورة الفرنسية والديمقراطية الأمريكية وتطور الديمقراطية بوجه عام،. وقد صار له تأثير كبير على الليبرالية والفكر السياسى، على نفس مستوى مونتيسكييه وروسو

http://www.gomhuriaonline.com/main.asp?v_article_id=67703